Press "Enter" to skip to content

‫شركة الشحن الإلكترونية الناشئة باي أند شيب تجمع 2.2 مليون دولار

يمكن للزبائن اختيار شركة باي أند شيب لخدمات الشحن الدولي والصفقات والمنتجات والمنتجات الحصرية من الشركات الدولية مباشرة 

دبي، الإمارات العربي المتحدة، 1 تموز/يوليو، 2019 / بي آر نيوزواير / — أمنت شركة باي أند شيب Buyandship، وهي شركة خدمات شحن إلكترونية عابرة للحدود مقرها هونك كونغ، مبلغ 2.2 دولار في جولة تمويل ما قبل السلسلة بي من قبل المستثمر الحالي Infinity Venture Partners.

ومن بين المستثمرين الآخرين من شركات رأس المال المغامر التي تركز استثماراتها على آسيا SQ Capital    ومستثمرون آخرون لم تتم تسميتهم، بالإضافة إلى الإدارة الرئيسية لشركة باي أند شيب.  سيتم استخدام هذه الأموال الجديدة لتحسين الكفاءات التشغيلية وتوسيع السوق.
وفي العمليات، ستقوم باي أند شيب بتبسيط خبراتها في مجال الخدمات اللوجستية والتسوق بنظام أتمتة المستودعات المتقدم، وإجراءات التسوق المبسطة، وأداة “الشراء بنقرة واحدة” الجديدة. وفي توسع السوق، ستعمل باي أند شيب على تعزيز تواجدها في الأسواق الحالية، بما في ذلك سنغافورة وماليزيا وتايوان والهند والإمارات العربية المتحدة، وكذلك تطوير أسواق جديدة في جنوب شرق آسيا.

تأسست باي أند شيب في العام 2014، وهي توفر خدمات الشحن العالمية لعملاء التجارة الإلكترونية. وهؤلاء يمكنهم اختيار الشركة للشحن الدولي والصفقات والمنتجات والمنتجات الحصرية من التجار الأجانب مباشرة. يدفع العملاء مبلغ 20 دولارًا أميركيًا مقابل أول رطلين في الشحنة، و 8 دولارات أميركية للرطل الواحد بعد أول رطلين من رسوم الشحن، ليتم استلامهم الطرود في المنزل. وباستخدام خدمة هذه الشركة، يتم تعقب الطرود بالكامل من البداية إلى النهاية بمتوسط ​​وقت تسليم من 8 إلى 10 أيام عمل من وقت وصول الطرد إلى المستودع.

وتدير الشركة حاليًا مستودعات تجميع وتصدير في اليابان وكوريا الجنوبية والصين وهونك كونغ وتايوان والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإيطاليا وأستراليا. يتم ترتيب الرحلات المجدولة من هذه المستودعات إلى هونك كونغ أسبوعيًا، في حين أن رسوم التسليم ستكون على أساس الوزن الفعلي للطرد (وليس حجم الطرود).

بعد إغلاق جولة تمويل السلسلة أ في منتصف العام 2017، توسعت الشركة في الصين وماكاو وتايوان واليابان والهند وماليزيا وسنغافورة والإمارات العربية المتحدة. وهي تفاخر بأن هناك أكثر من 320،000 مستخدم لخدماتها. 

وقعت شركة باي أند شيب بالفعل اتفاقيات مع شركات إي بي، ستوك أكس، غلاد، ودروب وشركات أخرى لدعم توسعها في آسيا.
وفقًا لتقرير 2018 الصادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تشهد التجارة الإلكترونية عبر الحدود “الأعمال إلى الزبون” نموًا سريعًا حيث يتطلع المتسوقون الإلكترونيون الآسيويون إلى الشراء مباشرةً من العلامات التجارية الخارجية بدلاً من الاكتفاء فقط بالخيارات المحلية فقط. من المتوقع أن تصل قيمة التجارة الإلكترونية عبر الحدود من الأعمال إلى الزبون في آسيا إلى 900 مليار دولار أميركي بحلول العام 2021، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 18.8 في المئة تقريبًا. وسيمثل الطلب على هذه التجارة في الصين وحدها حوالي ثلثي هذا المجموع، لكن فيتنام وإندونيسيا ستظهران معدلات نمو أعلى.

يقول ويلسون تشان، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة باي أند شيب، إن المتسوقين الإلكترونيين الآسيويين مدفوعون في المقام الأول بالفرق الهائل في الأسعار: شراء أحدث منتج من منتجات دايسون من متجر الإنترنت في الإمارات العربية المتحدة على الإنترنت يكلف حوالي 800 دولار أميركي، ولكنه يكلف أقل من 500 دولار أميركي من أي متجر إنترنت عادي في الخارج. وبسعر مخفض يبلغ حوالي 40 في المئة، يفضل العملاء بطبيعة الحال التسوق من متاجر خارجية.”

وأضاف: “هدفنا هو إنشاء شبكة تجارة إلكترونية دولية بلا حدود لمستخدمينا، حتى يتمكنوا بسهولة وراحة من الاستمتاع بأفضل الصفقات من جميع أنحاء العالم من خلال خدمتنا. عندما يحتاجون إلى خدمة لوجستية للتجارة الإلكترونية المتطورة الأمامية، فإنهم يفكرون في باي أند شيب.” 

© Copyright 2019. All Rights Reserved. Saudi Arabia News Express