Press "Enter" to skip to content

‫أربعة سفن سياحية كبيرة ترسو للمرة الأولى في وقت واحد بميناء سانت كيتس، مدعومة بأموال برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار

لندن، 27 ديسمبر 2019 /PRNewswire/– يمثل هذا الأسبوع بداية جديدة لاتحاد سانت كيتس ونيفيس حيث استقبل للمرة الأولى على الإطلاق أربع سفن سياحية كبيرة في وقت واحد بميناء زانتي. في يوم الاثنين، بادر رئيس الوزراء تيموثي هاريس ومسؤولون آخرون رفيعو المستوى بتقديم مفاجأة سارة لمجموعة من الزوار البالغ عددهم 12,000 عن طريق تحيتهم لدى وصولهم إلى البلاد. ضاعفت الحكومة قدرة الميناء من خلال بناء رصيف بحري ثانٍ باستخدام أموال حصلت عليها من برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار الناجح في البلاد.

ورغم أن العمل لم ينته على الوجه الأكمل إلا أن توافر رصيف ثانٍ يعني أن تلك الجزيرة الصغيرة يمكنها أن تستوعب بالفعل سفن Seabourn Odyssey و Celebrity Summit فضلاً عن Anthem of the Seas و Britannia. ويعني وجود المزيد من الزوار إنفاق المزيد من الأموال في المطاعم ومناطق الجذب القريبة من الميناء، في حين يتسنى لمنظمي الرحلات السياحية زيادة حجم خدماتهم ونطاقها. وينعكس ذلك في شكل مزيد من فرص العمل وتحسين الأجور وارتفاع هوامش الربح والمزيد من فرص التطوير على المستويين الفردي والوطني على حد سواء. يمثل الرصيف السياحي الثاني من حيث المبدأ علامة اقتصادية جديدة فارقة لجزر الكاريبي التي تحدها بالكثير من الآمال.

وقد صرح راكيل براون، الرئيس التنفيذي لهيئة السياحة في سانت كيتس قائلاً “يمثل ما تحقق إنجازًا عظيمًا بالنسبة لنا”. كما أضاف وزير السياحة ليندساي جرانت قائلاً إن الرصيف الثاني “منشأة كبيرة إذ يتكلف إنشاؤه أموالاً طائلة ولكننا نتوقع رؤية ملايين الأشخاص يفدون إلى شواطئنا كل عام.”

وتهدف الجزيرتان التوأم اللتان تشكلان دولة واحدة – هي سانت كيتس ونيفيس – إلى رفع معدلات الوفود السياحية في موسم الرحلات البحرية خلال عام 2020 وما يليه. ومن المتوقع، كون هذا الميناء هو ميناء الرحلات البحرية الوحيد المفتوح في منطقة الكاريبي، مواصلة العمل على تحقيق هذا الإنجاز واستهداف ما عدد مليون مسافر على متن الرحلات البحرية خلال الموسم. وقد أطلقت مجلة كاريبيان جورنال خلال الأسبوع الماضي على الجزيرة لقب وجهة السفر المثالية لهذا العام خلال حفل توزيع جوائز السفر عبر الكاريبي لعام 2020.

يتمتع اقتصاد سانت كيتس ونيفيس بالتطور بوتيرة صحية فضلاً عن الدور الهام الذي يضطلع به المستثمرون الأجانب في تنمية البلاد. فمنذ عام 1984، تتيح البلاد للأسر والأفراد ممن يقع عليهم الاختيار من مختلف أنحاء العالم الفرصة ليصبحوا مواطنين مقابل مساهمة اقتصادية. ويمكن في الوقت الحالي لمقدمي الطلبات ممن يجتازون جميع اختبارات الفحص النافي للجهالة ويساهمون بحد أدنى 150,000 دولار أمريكي في صندوق النمو المستدام، اللحاق بسفينة سانت كيتس ونيفيس المبحرة نحو الازدهار الاقتصادي. تشكل أموال برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار خمس إجمالي الناتج المحلي للبلاد كما ترعى العديد من عمليات التنمية الاجتماعية والاقتصادية لصالح مواطني الدولة.

pr@csglobalpartners.com
www.csglobalpartners.com

© Copyright 2020. All Rights Reserved. Saudi Arabia News Express